نبارك للأشقاء في تونس ومصر نصرهم المؤزر ونشد على أياديهم للاستمرار حتى نيل كافة حقوقهم المشروعة و ألف مبروكKanooo

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

الاميرة - 591
 
kanooo - 569
 
LEANN (*_*) - 454
 
yara - 379
 
Admin - 349
 
tareq usa - 169
 
الكينغ - 106
 
riham - 99
 
أميرة كل النجمات - 73
 
shaza - 50
 

المواضيع الأخيرة

» ممكن ترحيب
الأحد 10 أبريل 2011 - 0:08 من طرف الاطلال

» أبخل ثلاث أشخاص يمكن أنتي منهم ..!!
الأربعاء 16 فبراير 2011 - 14:13 من طرف kanooo

» leki shaza - tareq
الأربعاء 29 ديسمبر 2010 - 14:01 من طرف tarequsa

» لماذا لا يوجد مثل هذا الحب الان؟
الأحد 29 نوفمبر 2009 - 0:56 من طرف tarequsa

» اتحدى اى حد فيكم يقدر يعض انفه
الجمعة 30 أكتوبر 2009 - 0:48 من طرف أميرة كل النجمات

» الاب كان مسافر ولما رجع لقى ابنه مستنيه فى المطار شوفو شوصار
الثلاثاء 20 أكتوبر 2009 - 10:32 من طرف farahmoh

» عذاب الفراق
الإثنين 12 أكتوبر 2009 - 20:59 من طرف ملك الرومانسيه

» هذيان روحي
الإثنين 12 أكتوبر 2009 - 19:54 من طرف ملك الرومانسيه

» نصائح للجميلات بنات حواء
الجمعة 2 أكتوبر 2009 - 14:27 من طرف kenzi

» تمارين لتنشيط الذاكره
الجمعة 2 أكتوبر 2009 - 14:20 من طرف kenzi


    إن الإنسان بلا حزن..

    شاطر
    avatar
    malk

    رسالة sms رسالة sms : النص

    الجنس : انثى
    تاريخ التسجيل : 01/08/2009
    العمر : 28

    متبت إن الإنسان بلا حزن..

    مُساهمة من طرف malk في الأحد 2 أغسطس 2009 - 13:39

    عندما تتملكنا الأحزان لا نملك أن نكتب عن شيء آخر لأننا لا نشعر بسواها
    السعادة، الفرح، التفاؤل كلها تصبح ألفاظاً غريبة بالنسبة لنا مفردات نجهلها ربما تذكرنا أننا كنا نعرفها يوماً لكن طعم فمنا عند النطق بها مر

    أما عندما يملأ الفرح أيامنا، والبهجة ليالينا لا يزال هناك مكان صغير لبعض الحزن ... حتى ولو كانت ذكريات بعيدة نشعر بأنها يمكن أن تعود في أي لحظة

    السعادة شيء هوائي يصعب علينا الإمساك بها

    لذا، نادراً ما نجد الوقت لنكتب عنها ونحن نحس بوجودها وان كتبنا عنها، نكتب بعد رحيلها!!

    قليلون هم من يمتلئون بالسعادة حتى النخاع.. تسكنهم مهما مرت بهم من ظروف وترسم على وجههم ابتسامة والدموع لم تجف بعد على خدودهم

    هؤلاء هم من يستطيع الكتابة عن الفرح والسعادة ورسم البسمة على وجه كل من كاد ينساها...

    أنظر إلى صورتك التي أحفظها في صندوقي الخاص... أكثر ماشدني إليك تلك العينين الحانيتين كم كانت نظراتهما تأسرني! تبدو في الصورة بداية ابتسامة فوق شفتيك، هاتان الشفتان لي تاريخ معهما، تاريخ من كلمات "أحبّكِ" و "اشتقتُ اليكِ" كم هائل من الوعود. كم من وعد قطعت لي بالبقاء معاً إلى الأبد؟! أكثر ما يؤلمني أن تلك الوعود كم ستغدو بلا قيمة، يقتلني مجرد التفكير بأنك قد تقولها لأحد ما في لحظة ما...

    يومي أصبح مجرد انتظار، أتفقد هاتفي سدىً، يضيع الأمل، يشتعل شيء ما بداخلي، شوق أم عتاب أم غيرة، لست أدري. منذ وقت قريب، كان صوتك يعيد لي الأمل بنا معاً مجدداً، كنت أشعر أنه في أي لحظة أحتاجك فيها، أجدك منتظراً. اليوم بت أشعر أنك غريب عني.

    يقولون أن أجمل الحب هو الذي نجده أثناء بحثنا عن شيء آخر وأنا أقول، أشقاه أيضاً.

    كثيرة هي المرات التي تمنيت فيها الابتعاد عنك والنسيان، لكني لم أتمنّ أن أضمك بقوة والى الأبد، إلا لحظة افترقنا.

    ماذا أفعل بكل هذه الهموم؟ ما أفعل بكل هذه الليالي الطويلة الكئيبة؟ كل سنين العمر لن تغريني بعيشها من دونك.

    هكذا الحزن يجتاحك، كالحب الذي تبحث له عن بداية ولا تجد أبداً أين ابتدأ ذلك الجنون. هكذا حزنك يكون، صعب جداً أن ينتهي، كالخوف من شيء لم تعرف ما هو حتى وقع.

    الحزن هكذا "يا صديقي"، يغري بمزيد من الحزن.

    لم اكن اعتقد في يوم من الأيام أن الحزن يوجد أحيانا ليبقى ..

    كنت أعتقد أنه يُقاس بكمية الدموع على وجوه الناس.

    لم أكن اعلم أن الحزن الحقيقي هو الذي يعشش في وسط القلب .. والذي يصعب أن يعلم بوجوده أو يراه احد.. يدخلك في غيبوبة... وكلما أفقت منها تجد نفسك تعود إليها ...

    إنه الحزن الذي لاتستطيع ان تبوح به لأحد حولك .. هذا هو الحزن الحقيقي ..

    عندما يئن قلبك .. وتحرقك أشواقك .. بدون موعد مسبق .. لامكان ولازمان محدد .. فهذا هو الحزن الحقيقي ..

    هذا الحزن خبيث لدرجة انه يتركك لتلهو في مشاغل الحياة ويجعلك تصدق انك تفتح صفحة مشرقة مع الحياة .. ولكن يباغتك فجأة ويصيبك في مقتل ..

    قد يذبلك الحزن كالورد.. يجففك كأوراق الشجر في الخريف... يشعلك جمراً ويخلفك رماداً.. يكتم أنفاسك ويخنق قيمك داخلك.. يبعدك عن العالم ويبقيك وحيدًا فاقداً الشهية للحياة

    وقد ينفعك الحزن ويضيء لك طريقك وينقذك من أوهامك.. يريك حقيقة الأشياء .. قد تولد من جديد مع فرصة أخرى.. قد يكون مرآتك يواجهك مع نفسك يكشف لك عيوبك يضع حقيقتك أمامك.... يعتقك من قيودك يمنحك حريتك.. ينهي استعمارهم لك

    مع ذلك فللحزن طعم مفرح.. نكهة منعشة.. إحساس أليم رائع... انتعاش قاتل جميل

    للحزن معاني جميلة.. لن يدركها سوى... عاشق ...!!
    ................................................................................
    كونوووحزرينــــــــــــــــــــ من هذااا الحزن فهوووو اذاااا ملكه القلب يتحطم
    وااذا دخل مدينه احلامك فيدمرهاااا
    هذا هووالحزن الذى يتحدثون عنه
    فمذا عن حزنك ياااصديقـــــــــــــى
    ........................................................................
    semsema
    .........................................
    تحياتـــــــــــــــــــــــى للجميع
    avatar
    الاميرة
    مشرفة قسم الادب والشعر
    مشرفة قسم الادب والشعر

    رسالة sms رسالة sms : الحب ليس رواية شرقية بختامها يتزوج الابطال لكنها الابحار دون سفينةوشعورنا ان الوصول محال
    الجنس : انثى
    تاريخ التسجيل : 13/05/2009
    العمر : 35

    متبت رد: إن الإنسان بلا حزن..

    مُساهمة من طرف الاميرة في الأحد 9 أغسطس 2009 - 6:47

    ذالك الحزن لايفارقنا ابدا لانه اصبح توأم روحنا
    وان هربنا منه كان الاسرع الينا

    اشكرك موضوعك رائع بس لو كانت كلماتو اكبر

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 5:57